أدلة منع المرأة من القضاء في الشريعة الإسلامية (دراسة فقهية معاصرة)

  • م.م الحسن علي عبد الرحمن الرفاعي

Abstract

        حظت المرأة في ظل التشريع الإسلامي بتكريم لم تحظ به في ظل أي دين أو تشريع أخر ، لقد رفع الإسلام عنها الظلم التاريخي الذي عدته كثير من الشعوب تراثاً يجب احترامه والتمسك فيه ، لم تسترد المرأة إنسانيتها إلا في ظل الإسلام ؛ إذ أعطاها الحقوق الفردية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية باستثناء بعض الأعمال التي راعى فيها خصوصياتها أو خصوصيات الرجل .         منح الإسلام المرأة مكانة مميزة وضمن حقوقها برؤية وسطية ، وهذا ما أخفاه الحاقدين على ديننا رغم طرح الفقهاء والمفكرين لشخصيات من النساء المسلمات في مختلف البلدان على مرور فترات التأريخ الإسلامي وتقديمهن كونهن نماذج يجب على فتيات الإسلام أن يحتذين بهن في جوانب مختلفة .          تريد الشريعة حفظ هيبة المرأة ، وتحث قدر المستطاع على عدم مخالطة الرجال بالنساء ، كذلك تحذر من مواجهة الرجل للمرأة في الجوانب المختلفة ؛ خوف الوقوع في الشبهات ؛ لذلك لم يرض الشرع أن تكون رئيس أو قاض ، فالحنان والعطف لدى المرأة أعلى نسبة من الرجل ، ولا يمكن لمن تتصف بهذه الصفات أن تكون قاضي أو يتوقع منها إصدار حكم فيه خشونة للتربية والتأديب ، وهذا ما أتفق عليه جمهور علماء المسلمين من المتقدمين والمتأخرين . 
Published
2021-01-31
How to Cite
[1]
م.م الحسن علي عبد الرحمن الرفاعي 2021. أدلة منع المرأة من القضاء في الشريعة الإسلامية (دراسة فقهية معاصرة). Thi-Qar Arts Journal. 34, 1 (Jan. 2021), 337-361. DOI:https://doi.org/10.32792/http://jart.utq.edu.iq/.