التأثير المتبادَل بين الوضع النفسي الانفعالي، والكلام ضِيق الصدر وانشراحُه في القرآن الكريم مثالاً

  • أ. م. د انجيرس طعمة يوسف كلية الآداب / جامعة البصرة

Abstract

في التعرّف على العلاقة المتبادَلة بين الوضع النفسي الانفعالي من جهة  ، والكلام من جهة اخرى بوصف الكلام هو النشاط الفردي ، الذي يمكن أن يؤثر أو يتأثر بالوضع الانفعالي. إذ نجد أن انفعالات مثل الحزن ، أو الفرح ، أو ضيق الصدر ، أو انشراحه ، لها تأثيرٌ واضح على الكلام ، سواء أكان من جهة إنتاج الكلام ، أو الحوار ، والانطلاق مع الاخر في الكلام .إذ إن ضِيق الصدر يؤدي الى التردد في الكلام ، وعدم انطلاقه. على عكس الانشراح الذي يعطي مساحة واسعة لاختيار الالفاظ والعبارات . وكذلك نجد أن بعض الالفاظ ، أو العبارات لها أثر نفسي على الآخر ، وتُسبب له الحزن ، أو الفرح ، أو ضيق الصدر ، أو انشراحه.  ضِيق الصدر ، وانشراحه من المفاهيم التي عُني بهما النص القرآني ، وبخاصة في ظل الدعوة الى الله تعالى التي صدع بها الانبياء . فهما المفهومان اللذان سلّطنا عليهما الضوء في هذا البحث . وبيّنا أثرهما في التردد في كلام النبي موسى ( ع) . وأثر الكلام في تحصيلهما عند النبي محمد ( ص) ، والنبي موسى ( ع) . كُل ذلك على وفق المستويات اللغوية والظواهر النفسية.

Published
2021-03-18
How to Cite
[1]
أ. م. د انجيرس طعمة يوسف 2021. التأثير المتبادَل بين الوضع النفسي الانفعالي، والكلام ضِيق الصدر وانشراحُه في القرآن الكريم مثالاً. Thi-Qar Arts Journal. 34, 2 (Mar. 2021), 153-169. DOI:https://doi.org/10.32792/http://jart.utq.edu.iq/.