أثر الاسلام الحركي الشيعي في تحولات] مفاهيم- خطاب [عاشوراء في النصف الثاني من القرن العشرين

  • م.م. كرار عبد الحسين جوده جامعة سومر/ كلية التربية الأساسية
Keywords: الكلمات المفتاحية: الاسلام الحركي، عاشوراء

Abstract

     مثلت مأساة كربلاء حجر الزاوية في تراجيديا الطائفة الشيعة، وأصبحت طقوس الحزن عليها لوناً من تطهير النفس والخلاص الأُخروي. وقد زخرت تلك الطقوس بالعديد من التصورات اللامعقولة؛ لتداخلها حد التماهي مع الموروثات الشعبية ومخيلتها. ولكن لم تحظَ ممارسات احياء طقوس عاشوراء بموافقة جميع فقهاء المذهب الشيعي؛ فقد رفض العديد منهم الممارسات (الخاطئة) كالتطبير والتسويط وغير ذلك؛ كونها مخالفة لتعاليم الاسلام. فأحدث ذلك الرفض جدلا واسعاً في اوساط المؤسسة الدينية - لم ينتهِ حتى اليوم- حول صحة "مشروعية" تلك الممارسات، وليس تفسيراً موضوعياً لعاشوراء، او حتى توظيفها في مشروع سياسي(ايديولوجي).

    ولكن لعبت عوامل سوسيو- ثقافية في نجاح الاسلام الحركي، الذي ظَهَرَ مطلع النصف الثاني من القرن العشرين في النجف الاشرف لغرض تحكيم الاسلام في الاجتماع البشري، في صياغة منهج معرفي لتلك الطقوس؛ عبر تفعيله للمفردات: النهضوية، والثورية، والاستشهادية في خطاب/ مفاهيم عاشوراء، كأداة مناهضة للأيديولوجيات غير الاسلامية وانظمة الحكم الاستبدادية، وقوة رئيسية في تعزيز ثقافة الاستشهاد مثل مواجهة المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان للعدوان الاسرائيلي.

Published
2021-03-18
How to Cite
[1]
م.م. كرار عبد الحسين جوده 2021. أثر الاسلام الحركي الشيعي في تحولات] مفاهيم- خطاب [عاشوراء في النصف الثاني من القرن العشرين. Thi-Qar Arts Journal. 34, 2 (Mar. 2021), 170-189. DOI:https://doi.org/10.32792/http://jart.utq.edu.iq/.