قراءة جديدة في حوارية ابن عباس مع نافع بن الأزرق

  • م.د هادي غالي رضا الدخيلي

Abstract

قد يسأل سائل : هل من الضروري أن يكون القُرآن الكريم مطابقاً لكلام العربي مطابقةً تامة ، حتّى في مجال الاستعمال المجازي أوْ الكنائي وغير ذلك ؟ وانطلاقاً من تشكيك ابن الأزرق في القُرآن الكريم ، وذكر مجموعة من الشواهد القرآنية التي لم يقف على نظيرها من كلام العرب وعلى أساس إحاطته الشخصية ، فكانت مدعاة للتشكيك له وإشكاله على ابن عبّاس ، وفي المقابل كان ابن عباس في مقام الدفاع عن الرسالة وعن قراءتها ، وكون هذا التشكيك ، قد فتح الباب للمتقوّلين في القُرآن الكريم وأنه لم يأت على أساس كلام العرب ، فكان منه ـ ابن عباس ـ أنْ وظّف إحاطته باللغة وبكلام العربية، دليلاً على مطابقة القرآن للغة العرب من كلامه. إن تجربة ابن عباس كانت المعهودة، بل ربّما تتجاوز تلك الممارسات ضمن أُفقها الخاص ، شريطة أن تقع ضمن الاطار العام للقواعد اللغوية والأسلوبية ، إمّا في مجال استعمال صورة مجازية أو كنائية معينة ، إذْ لاشك في كون اللغة تكفل للمنشئ المبدع التصرف ضمن حدود إمكانياتها.

Downloads

Download data is not yet available.
Published
2020-12-31
How to Cite
الدخيلي م. ه. غ. ر. (2020). قراءة جديدة في حوارية ابن عباس مع نافع بن الأزرق. Thi Qar Arts Journal, 2(33), 213-235. https://doi.org/10.32792/TQARTJ.2021