أبو الغوث الأعرابي ومروياته اللغوية

  • أ.د. قاسم محمد كامل السعيدي جامعة ذي قار ـ كلية الآداب

Abstract

بدأت الرواية اللغوية منذ عصر متقدم ، بعد أن وجد العلماء حاجة ملحّة تدفعهم دفعا ، وتدعوهم إلى جمع اللغة العربيّة خدمة للقرآن الكريم ، وحفاظا على اللغة التي نزل بها ، فطافوا البوادي في قلب الجزيرة العربية ، حرصا منهم على مشافهة الأعراب ، والأخذ عنهم ، وكان هذا ديدن الطبقات الأوَل من اللغويين في القرنين الثاني والثالث الهجريّين وشطرا كبيرا من القرن الرابع ، قلّما نستثني منهم أحدا ، فضلا عن أخذهم عن طبقة من الرواة المتخصصين الذين قدِموا إلى الحاضرة ، وأقاموا فيها ، متّخذين من الرواية اللغوية مصدرا من مصادر رزقهم في القرنين الثاني والثالث ، ثم ما لبث الأمر بالتراجع تدريجيا في أواخر القرن الثالث ، وبدايات القرن الرابع الهجري ، إذ انحسر الاهتمام بالأعراب ممّن قدم إلى الحاضرة، ولم يطمئن اللغويون إلى لغتهم كثيرا ، فلا نجدهم يستشهدون بها ، فإن ذكروها فللاستئناس بها في بيان معرفة العربي لغته ، وأنها ليست حدسا ولا ترجيما ، كما فعل ابن جني مع أحد الأعراب وهو أبو عبدالله محمد بن العساف العقيلي الجوثيّ التميميّ ، قال : من تميم جوثة ، وفصيحا آخر من آل المُهَيّا(١).

وفي الوقت نفسه أخذت الرحلة إلى البادية تخف إلاّ قليلا ، وإن كانت لغة البادية قد حافظت على كثير من صفائها طيلة القرن الرابع الهجري ، وهو ما نجده فيما رواه الأزهري (٢٨٨ـ ٣٧٠ه) عن أهلها بعد أن أُسر في أوائل القرن الرابع الهجري ، أسره القرامطة ، فقيّضت له الظروف من دون قصد أن يلتقي بالأعراب في مواطن سكناهم ، وقد وصف قصّة أسره ،  والأعراب الذين وقع في سهمهم ، وما أفاده منهم في معجمه بقوله : ( وكان القوم الذين وقعت في سهمهم عربا عامتهم من هوازن ، واختلط بهم أصرام  من تميم وأسد بالهبير ، نشأوا في البادية يتتبعون مساقط الغيث ... ويتكلمون بطباعهم البدوية ، وقرائحهم  التي اعتادوها ، ولا يكاد يقع في منطقهم لحن أو خطأ فاحش ... واستفدت من مخاطباتهم ، ومحاورة بعضهم بعضا ألفاظا جمة ونوادر كثيرة ، أوقعت أكثرها في مواقعها من الكتاب )(٢) ، ومثله الجوهري (ـ٣٩٣ه) ، فقد أشار  في مقدمة الصحاح إلى أنه طوّف في ديار ربيعة ومضر لجمع اللغة ، و(تحصيلها بالعراق رواية ، وإتقانها دراية ( قال ) : ومشافهتي بها العرب العاربة في ديارهم بالبادية)(٣) ، ممّا يشير إلى أنه جالس الأعراب وشافههم في ديارهم ، وقد أشار إلى ذلك في طيات كتابه(٤) ، وكان من بين هؤلاء الأعراب أعرابيّ ، ذكره بكنيته ، وهو أبو الغوث الأعرابي ، مما جعلنا نخصص له دراسة خاصة ، تتضمن طرفا ممّا توافر لنا فيما يخص حياته ومروياته لأنه يمثّل ظاهرة فريدة بعد منتصف القرن الرابع الهجريّ ، بوصفه من أواخر الأعراب الذين أخذت عنهم اللغة إن لم يكن آخرهم فعلا ، وقد انفرد الجوهريّ في السماع عنه في الصحاح دون كلّ أحد.

Downloads

Download data is not yet available.
Published
2021-06-20
How to Cite
السعيديأ. ق. م. ك. (2021). أبو الغوث الأعرابي ومروياته اللغوية. Thi Qar Arts Journal, 2(35), 1-24. https://doi.org/10.32792/TQARTJ.2021